كوم

المدرسية والمقالات من المدرسة الثانوية
بحث المدرسية

الفلاسفة

روبرت بويل (1627-1692)

ولد روبرت بويل في ايرلندا وكان واحدا من أوائل العلماء الذين بدأت تشك في كل شيء يتكون من أربعة عناصر من الأرض والنار والماء والهواء. وقال إنه يود أيضا لإظهار أن ما قاله رفع دعوى عن طريق القيام التجارب. جاء بويل عن طريق القيام التجارب على تتكون من "كريات" الصغيرة التي كان الفجوات بينهما الغازات. وقال بويل أن ليوكيبوس كان على حق عندما تحدث عن الذرات وقال بويل كانت له "كريات" بالضبط هذه الذرات.

Anaxagoaras، Leuki PPOs وديموقريطس نحو 420 f.Kr

منذ أكثر من 2000 سنة، وتحدث بعض الفلاسفة من اليونان أن كل شيء مصنوع من الذرات. قدم الفيلسوف اليوناني اسمه Anaxagoaras أن كل المسألة بلا حدود القسمه.

رجل آخر يدعى ليوكيبوس يعتقد أن كل شيء في الكون يتكون من اثنين فقط من الأشياء وهي الذرات والفراغ. وقال أيضا إن هذه الذرات غير قابلة للتجزئة وصغيرة بحيث لا يمكن رؤيتها. كان ليوكيبوس ديموقريطس طالب، وكان أيضا فيلسوفا الذين جاءوا من اليونان. ويعتقد أن ديموقريطس حصلت أفكاره من الفلاسفة الآخرين مثل ليوكيبوس، ولكن لم تكن متأكدا تماما من ذلك. وافق ديموقريطس مع ليوكيبوس أنه يجب أن يكون هناك "أشياء" غير قابلة للتجزئة، تلك التي تسمى الذرات. ذرة كلمة تأتي من الكلمة اليونانية "ATOMOS" والتي تعني "تجزئة" (على الرغم من الآن ونحن نعلم أن الذرة ليست قابلة للتجزئة). وقال ان كل شيء كان من المقرر أن حجم الذري والشكل. عندما قال ديموقريطس كان هناك ذرات، وقال انه لا يمكن اثبات ذلك، وقال: القيام بأي تجارب.

لم فيلسوف آخر يدعى أبيقور (300 f.Kr) لا يعتقدون في وجود الذرات. الفيلسوف أرسطو (384-322 حول f.Kr) كما لم يعتقد أن كل شيء سوف تتكون من ذرات، وتعتبر بدلا من ذلك أن كل شيء كان يتألف من أربعة عناصر من الأرض (الصلبة)، والمياه (السائل) والهواء (الغاز) والنار. تم قبول نظرية العناصر الأربعة من قبل العلماء، رغم عدم وجود أدلة فعلية. لم يكن يعني أن هذه العناصر شيدت من مواد أخرى.

ربما يعتقد كثير ما قاله أرسطو، لأنه كان الفيلسوف الشهير جدا. لم يناقش ديموقريطس النظرية الذرية حتى مئات السنين في وقت لاحق.

جون دالتون (1766-1844)

جاء جون دالتون من بريطانيا وكلاهما الكيميائيين والفيزيائيين. وهو معروف باسم "مؤسس نظرية الذرية". في عام 1807، دالتون، دراسة المركبات الكيميائية. أنه قام بفحص المواد الشائعة مثل الأكسجين والكبريت والنيتروجين. جاء دالتون من خلال هذه التجارب أن المواد يجب أن تتكون من، أو ذرات غير قابلة للتجزئة وحدات صغيرة. في عام 1808 نشر هو نظريته الذرية الشهيرة. الذي قال انه، من بين أمور أخرى، أن اثنين أو أكثر من الذرات انضمت معا لتشكيل جزيء. واقترح أيضا أن "جميع ذرات عنصر متطابقة، لكنها تختلف عن ذرات جميع العناصر الأخرى."

إسحاق نيوتن (1642-1727)

ولد إسحاق نيوتن في Woolsthorpe وتوفي في لندن عام 1727. وكان مشهور جدا عالم اللغة الإنجليزية، الرياضيات، اللاهوتي والكيميائي.
كما روبرت بويل، يعتقد نيوتن أيضا أن هناك الذرات التي يمكن أن تتفاعل مع قواتهم. أراد إسحاق نيوتن أيضا لإثبات أن كل شيء يتكون من ذرات عن طريق القيام التجارب. قال الدكتور ادوارد أننا يجب أولا معرفة خصائص الأشياء وثم جعل نظريات مختلفة لتفسير لهم.

أنطوان لافوازييه لوران (1743-1794)

جاء أنطوان من فرنسا وأصبح مشهورا لانه نجح في تحقيق التوازن بين المواد المختلفة. وعلاوة على ذلك، كان لديه نظرية أن مادة "هي عنصر واحد فقط من أنه لا يمكن تقسيمها إلى مكونات أصغر." يعرفه عن 33olika العناصر التي حاول ترتيب الجدول. وغالبا ما تسمى لافوازييه "والد الكيمياء الحديثة" وحارب ضد فكرة أن كل شيء سوف تتألف من أربعة عناصر. لسوء الحظ، تم إعدامه لاحقا أثناء الثورة الفرنسية لأنه كان الأغنياء على حد سواء والأرستقراطية.

ديمتري مندليف (1834-1907)

ديمتري من روسيا وجعل الجدول حيث انه يشارك في العناصر المختلفة التي تم اكتشافها. ثم كان يعمل على جعل الجدول كما هو فرز مختلف الموضوعات وفقا لخصائصها مثل الوزن والحجم، الخ وقال انه يفهم أنه يجب أن يكون في عداد المفقودين بعض الموضوعات، وترك فتحات فارغة الذي يمكن بعد ذلك ملء إذا تم اكتشاف مادة. ويسمى نظامه نظام الدوري حيث يتم تقسيم العناصر إلى مجموعات، والثغرات.

ويلهلم رونتغن (1845-1923)
ويلهلم اكتشاف الإشعاع الذي وصفه ب "الأشعة السينية"، هو الإشعاع الذي نسميه الأشعة السينية. أدرك الباحثون في وقت لاحق أنه كان هناك اتصال بين كيف بنيت الذرة والإشعاع الأشعة السينية. إذا كنت تعرف تردد مختلف العناصر هي الأشعة السينية، ويمكن أن الأعداد الذرية بهم وهي تحدد أيضا عدد البروتونات في نواة الذرة. لاكتشافه الأشعة السينية تلقى فيلهلم رونتغن على جائزة نوبل في 1901

طومسون (1856-1940)

وكان السير جوزيف جون طومسون عالم الفيزياء الفرنسي. حصل على جائزة نوبل للفيزياء في عام 1906. وكان طومسون الباحث الذي فحص الصفات الداخلية للذرة. اكتشف أن نوع معين من الإشعاع التي جاءت من التجربة التي جعلت فيلهلم رونتغن سابقا يتكون من جسيمات صغيرة. طومسون أسموه "كريات". ما يطلق عليه الآن الإلكترونات. لذلك كان طومسون الذي اكتشف الإلكترون. كانت نظرية طومسون أن كل ذرة تتكون من الشحنات الموجبة وعدد كاف من الإلكترونات السالبة التي تجعل الذرة محايدة. طومسون يعتقد أن هذه الإلكترونات كانت داخل نواة الذرة.

أميديو أفوجادرو (1776-1856)

كان أميديو أفوجادرو الكيميائي والفيزيائي الإيطالي. ومن المعروف أنه كان والكيميائي ستانيسلاو كانيزارو جاء على نظرية هذا يعني أنك يمكن بعد معرفة حجم الجزيئي والوزن. اكتشف شيئا أن أطلق عليه لاحقا خطاب Avagadros. كما أظهرت دالتون أفوجادرو أنه عندما تتحد ذرات لتشكيل الجزيئات. وقال انه لا يستطيع أن يفهم كيف حدث ذلك.

إرنست رذرفورد (1871- 1937)

كان إرنست رذرفورد عالم الفيزياء البريطاني nyzeeländsk-. كنت عادة ما يطلقون عليه "الأب للذرة." تلقى رذرفورد على جائزة نوبل في الكيمياء في عام 1908. وكان روثرفورد رئيس مختبر حيث قدم التجارب مع أشعة ألفا التي تنتقل عن طريق رقائق معدنية رقيقة. في مثل هذه التجارب، اكتشف أن بعض أشعة ألفا ارتدت من المعدن بدلا من قطع عليه طريق. وبفضل هذه التجربة روثرفورد أدركت أن الشحنة الموجبة للذرة بأكملها يجب أن تتركز على نواة صغيرة في الوسط. وقال انه ونيلز بور قدم نموذجا للذرة، وكان كل ذرة من نواة موجبة تحيط بها إلكترونات سالبة. هذه الالكترونات تحلق في مدارات وعقد الذرات معا عن طريق قوة كهربائية. اقترح رذرفورد أيضا أن هناك جسيمات داخل نواة الذرة التي كان أي رسوم، لكنه لم يتمكن من إثبات بالتجربة. بدلا من ذلك، كان تلميذه جيمس تشادويك (1891-1974) الذي اكتشف وجود النيوترون.

نيلز بوهر (1885-1962)

كان نيلز بور والدانماركية وعالم الفيزياء الشهير، الذي يريد معرفة ما في المسألة يتألف في الواقع من. وقدم نموذجا للذرة الهيدروجين يشبه النظام الشمسي. في منتصف كان هناك نواة ثقيلة الإيجابية (الشمس)، ومثل كوكب تتحرك الالكترونات في مدار حول ذلك. وقال نيلز بوهر أيضا أن ينجذب الإلكترون حتى النخاع من قبل قوة كهربائية. وقال أيضا إن إلكترون واحد فقط يتحرك بطريقة معينة وأن الإلكترون يعطي أو يتلقى الطاقة فقط عندما يقفز بين مسارات مختلفة. ذهب بور ضدها كان يعتقد سابقا في مجال العلوم. في عام 1922، تلقى بور على جائزة نوبل في الفيزياء. كما نشرت بور "نظرية الكم"، وهذا سمح بعد ذلك حاول الباحثون للوصول الى معرفة المزيد عن بنية الذرة. لقد وجدت الآن العديد من الجزيئات التي ينقسم الباحثون في "الكواركات" و "اللبتونات". لتشمل اللبتونات من بين أمور أخرى، الإلكترونات والرأي هي أن البروتون يتكون من ثلاثة أنواع من الكواركات، التي يعتقد بدوره أن تكون غير قابلة للتجزئة.

ماجا برلين إكلوند

based on 24 ratings الفلاسفة، 2.2 من أصل 5 على أساس 24 تقييمات
معدل الفلاسفة


مشاريع المدارس ذات صلة
وفيما يلي المدرسية التعامل Filosofer أو بأي شكل من الأشكال ذات الصلة مع Filosofer.

تعليق الفلاسفة

|